عربي

حارس مخبأ صدام حسين يكشف تفاصيل الأيام الأخيرة فى حياته

صدام حسين
صدام حسين
علامات أونلاين - وكالات - 2012-08-16 13:56:48

أكد "علاء نامق" 41 عاما، صاحب المنزل الذي كان يختفي فيه صدام حسين أثناء القبض عليه عام 2003، وحارس الحفرة التي اختبأ بها الرئيس العراقي، أنه هو من حفر الحفرة التي اختبأ فيها صدام هو وشقيقه قيس، من أجل توفير مخبأ آمن للرئيس العراقي، الذي كان المطلوب الأول للولايات المتحدة الأمريكية في هذا الوقت، وأنه ظل بالحفرة حتى تم القبض عليه في 13 ديسمبر 2003 في إطار عملية الفجر الأحمر التي أطلقها الجيش الأمريكي.

وأضاف في تصريحات أدلى بها لصحيفة "الواشنطن بوست" الأمريكية أنه اختار مكان الحفرة بعناية حيث كانت في منطقة مغطاة بأشجار النخيل والبرتقال والكمثرى، وذلك بعد أن اقتربت القوات الأمريكية من القبض عليه، ولم يعد باستطاعتهم الاستمرار في إخفائه في بيوت المنطقة حيث كان يتنقل من منزل لآخر حتى لا يعثر عليه أحد.

وتم بالفعل إنجاز الحفرة وتجهيزها، والتي كان يزوره فيها نجلاه عدي وقصي، قبل قتلهما، وحول حياة صدام طوال شهور اختفائه كشف نامق أنه لم يستخدم الهواتف على الإطلاق لتأكده من أن الاستخبارات الأمريكية تراقب جميع الاتصالات وتنتظر التعرف على صوته، وكان يشغل وقته في كتابة خواطره وأشعاره.

كما كتب خطابات إلى زوجته وأبنائه، و كان يسجل بصوته الرسائل التي كان يرسلها إلى العراقيين والمقاومين من أجل محاربة الجيش الأمريكي.

وكان يتم تسجيل الرسائل وفق احتياطات أمن كبيرة، حيث كان يقود هو وصدام السيارة لمسافة 10 كيلومترات لتسجيل الرسائل، في أماكن مجهولة حتى لا يستطيع الأمريكان التوصل لأي شيء منها عند تحليلها.

وحول معنويات صدام حسين يكشف حارس الحفرة الذى يقطن قرية "الدور" بالقرب من تكريت مسقط رأس صدام حسين، أن الرئيس العراقي السابق، كان قويا وصلبا جدا ويعمل بجد من أجل توحيد العراقيين ومحاربة الأمريكان على الرغم من قناعته الداخلية أن كل شئ قد انتهى وأنه لم يعد رئيساً ولن يستطع أن يكون مرة أخرى.


هل ترى أن رفع أسعار الوقود يشغل الغضب الشعبي على الانقلاب العسكري بمصر ويسهم في إسقاطه؟

نتائج التصويت